منتديات العلــــــوم الاقتــصادية وعلــــــوم التسيير
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


ملتقى طلبة العلوم الاقتصادية، التجارية، وعلوم التسيير
 
البوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
إعلان: تحتاج منتديات كلية العلوم الاقتصادية الى مشرفين في جميع الأقسام، على من يهمه الأمر الاتصال بادارة المنتديات، سيتم تعيين المشرفين حسب نشاطهم في المنتدى و عدد المساهمات التي وضعوها، الباب مفتوح لجميع الأعضاء.بالتوفيق للجميع.
_____________
المواضيع الأخيرة
» جامعة المدينة العالمية
الإثنين مايو 18, 2015 9:26 pm من طرف زائر

» ادخل للدردشة
الأحد نوفمبر 16, 2014 3:58 pm من طرف العاشق

» المجالات التطبيقية لبحوث التسويق
الإثنين نوفمبر 10, 2014 9:45 pm من طرف حمدي المتولي

» مادة بحوث التسويق
الأحد نوفمبر 09, 2014 12:30 am من طرف حمدي المتولي

» كتاب "مدخل الى الاقتصاد" للأستاذ معين أمين
الإثنين أكتوبر 27, 2014 2:01 pm من طرف العاشق

» أهلا بكم في كل وقت
الأحد أكتوبر 26, 2014 12:58 pm من طرف العاشق

» تحميل مذكرات تخصص نقود مالية وبنوك (•̪●) ̿ ' ̿'\̵͇̿̿\ مكتبة المنتدى /̵͇̿̿/'̿' ̿̿̿̿̿̿ *(•̪●)/new/
الخميس أكتوبر 23, 2014 12:55 pm من طرف العاشق

» globallshare بديل ومنافس فيسبوك Facebook
الإثنين أكتوبر 13, 2014 8:19 pm من طرف Dadel

» تقرير تربص السكن الاجتماعي التساهمي القرض الشعبي الجزائري (CPA)
الأحد سبتمبر 14, 2014 8:31 pm من طرف atikpro

_____________
المواضيع الأكثر شعبية
19000 كتاب للتحميل مجانا.... سارعوا
تحميل ملف به 39 مذكرة تخرج مناجمنت (إدارة أعمال)
موقع يعرض جميع مسابقات الوظيفة العمومية
برنامج حجب المواقع الاباحيه Anti-porn تحميل + شرح (تم تعديل الروابط)
نكت جزائرية مضحكة جدا جدا جدا جدا ..........
المشكلة الاقتصادية
مدخل للاقتصاد للسنة الاولى
كافة الجرائد الجزائرية
دروس ومحاضرات في مقياس تسيير المؤسسة سنة ثانية علوم التسيير عاجل
حكم رائعة للتخطيط في الحياة
التبادل الاعلاني

_____________
البحث عن وظيفة
انضم الينا في facebook
Google PageRank Checker
تصويت
هل تؤيدون تأسيس جمعية وطنية للدفاع عن حقوق طلبة العلوم الاقتصادية، التجارية، و علوم التسيير عبر كامل التراب الوطني،
 نعم بكل تأكيد
 أنا لا أهتم
 غير مجدية
استعرض النتائج
www.entej.com

شاطر | 
 

 الابداع في المنتجات الجديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صافية 1
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى عدد الرسائل : 33
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 28/10/2011

مُساهمةموضوع: الابداع في المنتجات الجديدة   السبت نوفمبر 19, 2011 3:45 pm




السنة : 01
ماستر



الفوج : 01

























































بحث ضمن متطلبات مقياس






أعضاء البحث
: تحت إشراف الأستاذة :






























السنة الجامعية : 2010/2011












مقدمة .


المبحث
الأول:
مدخل
إلى الإبداع.



المطلب 1: مفهوم الإبداع وفوائده .


المطلب 2: مراحل الإبداع .


المطلب 3: أنواع الإبداع .


المبحث
الثاني:

سياسة تقديم منتج جديد .



المطلب 1: مفهوم المنتج الجديد .


المطلب 2: أسباب تقديم منتج جديد .


المطلب 3: مراحل إعداد وتقديم منتج
جديد .



المطلب 4: السياسات التسويقية
لتقديم منتج جديد .



المبحث
الثالث:
الإبداع
والمنتج الجديد .



المطلب 1: مفهوم إبداع المنتج .


المطلب 2: مراحل اٍنطلاق المنتج الإبداعي
.



المطلب 3: معدل الإبداع في
المنتجات خلال دورة حياتها .



المطلب 4: تصنيفات الإبداع
المتعلقة بالمنتجات .



خاتمة
.

























يعتبر الإبداع من الأمور الهامة بالنسبة لجميع
المنظمات التي تسعى لتحقيق الاٍزدهار في ظل بيئات مضطربة وتنافسية ، وقد اٍزدادت
أهمية الإبداع عند المنظمات في ظل اٍزدياد حدة المنافسة فيما بينها وبخاصة
المنافسة الدولية والتي زادت من حاجة المنظمة إلى الإبداع تجنبا لخطر التقهقر
والزوال .



ويعد
المنتج العنصر الرئيسي والأكثر أهمية من عناصر المزيج التسويقي ، والذي تعول عليه
المؤسسات كثيرا في تحقيق أهدافها بالنجاح والتفوق على المنافسين ، وفي ظل سوق
العمل المتميزة بالتنافس الشديد ، أصبح من الضروري تحسين المنتجات فيما يخص جودتها
ووظيفتها واٍستراتيجيات تسويقها بصفة مستمرة للتمكن من اٍختراق السوق والتمتع برضا
العملاء والمزيد من الطلب على المنتجات ، فما العلاقة التي تربط المنتجات الجديدة
بالاٍبداع ؟ .










































المبحث
الأول:

مدخل إلى الإبداع.



المطلب
1:

مفهوم الإبداع وفوائده.



وردت
عدة تعاريف للاٍبداع نذكر أهمها فيما يلي : ([1])



يعرف الاٍبداع على أنه القدرة على جمع أو إشراك
المعلومات بطرق تؤدي اٍلى أفكار جديدة ، ومنهم من يعرفه على أنه أفكار جديدة
ومفيدة ومتصلة بحل مشكلات معينة أو تجميع وإعادة تركيب الأنماط المعروفة من
المعرفة في أشكال فريدة ، ولايقتصر الاٍبداع الجانب التكتيكي لأنه لا يشمل تطوير
السلع والعمليات المتعلقة بها وإعداد السوق فحسب بل يتعدى أيضا الآلات والمعدات
وطرائق التصنيع والتحسينات في التنظيم نفسه ونتائج التدريب والرضا عن العمل وبما
يؤدي اٍلى اٍزدياد الإنتاجية .



فالإبداع ليس إلا رؤية الفرد لظاهرة ما بطريقة
جديدة ، ولذلك يمكن القول أن الاٍبداع يتطلب القدرة على الإحساس بوجود مشكلة تتطلب
المعالجة ، ومن ثم القدرة على التفكير بشكل مختلف ومبدع ومن ثم إيجاد الحل المناسب
، وللإبداع دور مهم يتمثل في أربع مجالات رئيسية : [2]



·
أداء المعرفة : يوفر المعرفة والأفكار التي تفيد السوق بأسرع
ما يمكن ، كما يزيد اٍستثمار جميع القطاعات والبحث والتطوير .



·
المهارات : تضمن بأن الاٍقتصاد يتمتع بالمزيد من
الخبرات المؤهلين على مستوى عالي وذوي المهارات الأساسية في مجال الاٍقتصاد
المعرفي .



·
بيئة الاٍبداع : تعمل على تحديث الأعمال
والسياسات لدعم تمييز الاٍبداع كما تعمل على حماية الجودة .



·
المجتمعات القوية : تدعم الاٍبداع على المستوى
المحلي حتى يمكنها جذب الاٍستثمارات والفرص .



وتتجسد فوائد الاٍبداع لدى الحكومات التي اٍتجهت
نحو مواجهة التحديات بحماس فيما يلي :



Ø
إن الدول المبدعة على مستوى عالي تتمتع
بمستوى عال من المعيشة ، ولقد كان الإبداع العامل الأكثر أهمية الذي ساهم في النمو
الاٍقتصادي في التسعينات .



Ø
اٍن الشركة المبدعة تتمتع بمعدل أعلى من
المبيعات وأنها الأكثر ربحا كما أنها توفر فرص عمل أكثر من الشركات ضعيفة الابداع ،
وهذا لأن الاٍبداع عامل أساسي لانجاز نسبة انتاج عالية وجذب الاٍستثمارات .



Ø
ويمثل الاٍبداع الحافز الذي يعمل على خلق
فرص عمل جديدة ودعم القدرة التنافسية للبلد في الاٍقتصاد العالمي .









المطلب
2:
مراحل عملية الإبداع.




يختلف مفهوم " عملية الاٍبداع " حسب كل صناعة وكل مشروع ، ولقد
قامت بعض المؤسسات باٍبتكار أساليب مصححة جيدا للاٍبداع ، بينما قامت مؤسسات أخرى
بتطوير ثقافة عمل يعتبر الإبداع خلالها فكرة مشتركة ، وعملية الاٍبداع النموذجية
ينبغي أن تضم أربع مراحل كما يلي : ([3])



1.
اٍبتكار الفكرة : أي إنتاج واٍدارة سير الفكرة ، وتتضمن هذه
المرحلة اٍبتكار وجمع وتقييم واٍقتراح أفكار جديدة بغرض الاٍستثمار ، ولتسيير
العملية ، ينبغي أن تقوم الإدارة العليا بتحرير محضر للإبداع وإنشاء مجلس للإبداع
يسمى في هذا الصدد فريق الاٍستقطاب ،ويمكن أن تتراوح إمكانية إدارة فريق
الاٍستقطاب من عرض أفكار فرص عملية جديدة اٍلى تقويم المشروعات حديثة النشأة
للوصول اٍلى المزيد من التطوير



2.
اٍحتضان الفكرة : أي إثراء وبناء الأفكار،
تزداد قيمة الأفكار كلما اٍزدادت الاٍرتباطات بينها ، فحينما يبتكر مدير المنتجات
أفكارا جديدة ، ينبغي على محفز الاٍبداع توصيل هذا الشخص بالزملاء المتعاونين داخل
المؤسسة لتطوير اٍتصال الأفكار ، ومحفز الاٍبداع يعمل فعلا كوسيلة نقل بشرية تصل
وتعمل شبكيا مع الآخرين ، هذا العمل يثري ويبني حصيلة فكرية حول الفكرة الأصلية ،
وتتم عملية الاٍحتضان للأفكار المنتقاة فقط وتبلغ ذروتها في التقييم الأخير
للتطبيق الاٍقتصادي للمنتج أو الخدمة واٍحتمالات السوق التي يحددها فريق
الاٍستقطاب .



3.
قبول الفكرة : في هذا الصدد لايقوم فريق
الاٍستقطاب بتحليل وقبول الأفكار فقط ، ولكنه أيضا يوفر الموارد المالية
والتعليقات البناءة ويوفر عامل ضغط الوقت لضمان التطور المستمر للمنتج أو الخدمة
بطريقة فاعلة ، ولتنسيق عملية الاٍبداع يعمل محفز الاٍبداع كمنسق لضمان سير عملية
الاٍبداع ، ويدعمه أطراف ميكانيزمية أساسية مثل فريق الاٍستقطاب ومحصلة معلومات
العميل والعلاقة الودية ، كما يعمل بكفاءة في اٍبتكار وزرع أفكار التطوير الجديد
الذي يساير أهداف المؤسسة .



4.
تجهيز الفكرة : إن تحقيق الأفكار يعادل
أهمية اٍبتكارها ، فينبغي على الفريق المسئول عن تحقيق الفكرة وضع خطة عمل مفصلة
للقياس تشمل تقديرات التكلفة وحدود التوقيت ومجموعات التحكم المطلوب التي تصطحب
مفهوم التصميم ، وبمجرد أن يقوم فريق التجهيز ببناء إطار لتشغيل التجربة ، يجب أن
يختبر فكرة التصميم من خلال دورة فحص واٍختبار سريعة ، ولضبط مسار أثار أية
متغيرات بخلاف فكرة الاٍختبار ، فمن الأهمية بمكان تكرار عمل التجارب المستمرة
لعزل المتغير الذي تم اٍختباره .











المطلب 3: أنواع الإبداع .











يصنف الإبداع إلى أنواع عديدة
ومنها : ([4])



1- الإبداع المتعلق بالاٍختراع
والتصميم والاٍستنباط :




- الإبداع العلمي : وهو أن يكون
الإنتاج غير مرتبط بالمبدع كشخص وإنما يكون الإنتاج غير مرتبط بالمبدع كشخص وإنما
يكون نتاج كوسيط بين الحاجيات والأهداف المحددة خارجيا .




- الإبداع الفني : وهو التعبير عن
الحاجات الداخلية كالدوافع والاٍدراكات .




- الاٍبداع المتعلقة بالتأليف :
وذلك مثل الاٍبداع المتعلق بالشعر والنثر .



2- الاٍبداع المتعلق بالتخطيط : ويشمل الاٍداري الذي يتمثل
في :



- اٍبداع وتخطيط في إنتاج السلع والخدمات . - اٍبداع في عمليات الاٍنتاج .


- اٍبداع في الهيكل التنظيمي . – اٍبداع في
هندسة العلاقات بين الناس .



3- الاٍبداع في نشاط معين: مثل
الاٍبداع السياسي ، الاٍبداع العسكري ، والإبداع الكروي .



4- الاٍبداع العام والخاص : ويقصد
بالإبداع العام هو الاٍبداع الجماعي مثل فرق البحوث الطبية ، أما الاٍبداع الخاص
فهو الاٍبداع الفردي .



5- الإبداع المتعدد الجوانب والشخصية
متعددة الوجوه :
وهو أن يكون الشخص مبدع في أكثر من مجال كأن يكون رساما
ومهندسا ورياضيا وميكاجنسيا في أن واحد .




وقد قسم فريديريك تايلور الاٍبداع
إلى مستويات مختلفة وهي :



1- الإبداع التعبيري :
وتكون فيه الأصالة والكفاءة على قدر قليل من الأهمية .



2- الاٍبداع الإنتاجي
: وهو الذي يرتبط بتطوير آلة أو منتج أو خدمة .



3- الاٍبداع الاٍختراعي
: وهو يتعلق بتقديم أساليب جديدة .



4- الاٍبداع الاٍبتكاري
: يشير اٍلى التطوير المستمر للأفكار وينجم عنه اٍكتساب مهارات جديدة .



5- اٍبداع الاٍنبثاق :
وهو نادر الحدوث لما يتطلبه من وضع أفكار واٍفتراضات جديدة كل الجدة .



المبحث
الثاني :

سياسة تقديم منتج جديد .



المطلب 1: مفهوم المنتج الجديد .


يرى فليب كوتلر المنتج على أنه " أي شيء
يمكن تقديمه للسوق بغرض الاستهلاك أو
الاستخدام أو

الحيازة أو
الإشباع لحاجة معينة أو رغبة معينة، وهو بذلك يشمل على الأشياء المادية والخدمات
غير
المادية والأشخاص والأماكن
والمنظمات والأفكار، وأن مفرد المنتج هي وحدة مميزة بمجموعة من الخصائص مثل الحجم،
السعر والمظهر المادي، اللون والطعم وغيرها "
([5]
)
.


وعليه يمكن تعريف المنتج الجديد بأنه :
"أي شيء لم يعرفه المستهلك من قبل وليس للمؤسسة سابق خبرة في أداءه "
([6]
)
.


وهذا
التعريف يتضمن المعنى العريض للمنتج الجديد بحيث يشمل:



1-
التحسينات في المنتجات الحالية .



2-
إضافة سلع جديدة بحيث تشمل: سلع معروفة في السوق وجديدة على المؤسسة أو سلع جديدة
على السوق وعلى المؤسسة (سلع مبتكرة).



ويعرف المنتج الجديد أيضا على أنه "
أي شيء يمكن تغييره أو إضافته أو تحسينه أو تطويره على مواصفات وخصائص المنتج سواء
المادية الملموسة أو غير الملموسة أو الخدمات المرافقة له، ويؤدي إلى إشباع حاجات
ورغبات العملاء الحالية أو المرتقبة في قطاعات سوقية مستهدفة، يكون هذا المنتج
جديدا على المؤسسة أو السوق أو العملاء أو جميعهم معا "
([7]
)
.


ومن خلال التعاريف السابقة نستخلص أن المنتج
الجديد هو المنتج المبتكر أو المطور أو المعدل من طرف قسم التسويق وقسم البحث
والتطوير في المؤسسة، والذي لم يتم بيعه أو تقديمه من قبل أي مؤسسة في السابق.



وقد
يكون المنتج الجديد :



*
منتج مطور:

وهو المنتج
الذي أجريت له تعديلات أو تطويرات معينة ليؤدي منافع جديدة لم يكن يؤديها من
قبل.



*
منتج مخترع:

وهو المنتج
المخترع أو المبتكر لأول مرة، حيث أنه لم يكن موجود في السوق من قبل.



*منتج
معدل:

وهو المنتج
الذي أجريت عليه تعديلات جذرية سواء من حيث التركيبة أو التصميم، حيث يختلف بنسبة
كبيرة عن شكله السابق وهذا هو أساس اختلافه عن المنتج الطور.



المطلب 2: أسباب تقديم المنتج الجديد.


إن الظروف الحالية للمنافسة جعلت الإبداع والابتكار عنصر
جوهري لبقاء ونمو المؤسسة فالموزعين
والمستهلكين ينتظرون دائما تدفق المنتجات الجديدة، وتستعمل المؤسسة كل ما
في وسعها لتلبية حاجاتهم ورغباتهم.



ويمكن تمثيل أهم أسباب تقديم المنتج الجديد
فيما يلي
([8]
)
:


1-التغيرات
التكنولوجية السريعة التي يمكن أن تجعل المنتجات القائمة في السوق غير مجدية.



2-
قيام العديد من المنافسين بتقليد المنتجات الناجحة في السوق، الأمر الذي يمكن أن
يجعل من ميزة منتج مبتكر ميزة هامشية، وبالتالي فإن ضروريات بلوغ الميزة التنافسية
المستدامة تستدعي الابتكار المتواصل للمنتج لكي لا يفقد ميزته التنافسية أمام
عمليات تقليده من قبل المنافسين.



3-
زيادة أرباح المؤسسة من خلال المنتج الجديد.



4-
الاستمرار والتواصل والنمو في عالم الأعمال، حيث يمثل ابتكار وتقديم المنتجات أحد
مستلزمات نجاح المؤسسات في بلوغ أهدافها.



5- إن معيار قياس رقي المؤسسات و نجاحها يعتمد على امتلاكها رؤى تطويرية
واضحة، و فلسفة تطوير ناضجة، وإدارة عليا
تؤمن بالتطوير كمنهج للبقاء والنمو.



6-
يسهم تقديم المتواصل للمنتجات في بناء قاعدة صلبة للنمو المستقبلي، وبالتالي فهو
يمكن المؤسسة من مواجهة التغيرات المستقبلية وإدارتها بفعالية عالية.



























المطلب 3: مراحل إعداد وتقديم المنتج
الجديد.



تمر عملية إعداد وتقديم المنتج الجديد بعدد
من المراحل، والتي قد تتعدد أو تتقلص تبعا لحدود التداخل أو الانفصال الواضح فيما
بينها وإمكانيات المؤسسة المادية والبشرية.



ويوضح الشكل التالي أهم مراحل إعداد و تقديم
المنتج الجديد.








توليـد الأفكــار





الشكل رقم (01):
مراحل إعداد وتقديم المنتج الجديد.







إجراء العملية التجارية
للمنتج الجديد









اختبـارات السـوق









تحليـل الأعمـال









غربلـة الأفكار الجديدة









بنـاء نموذج أولـي للمنتج





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الابداع في المنتجات الجديدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلــــــوم الاقتــصادية وعلــــــوم التسيير  :: منوعات :: أسرة و مجتمع-
انتقل الى: